مُنْتَدَى مَمْلَكَةُ الْبناتِ الاصلي


مُنْتَدَى مَمْلَكَةُ الْبناتِ الاصلي

مُنْتَدَى مَمْلَكَةُ البنات الْأَصْلِيِّ هُوَ مُنْتَدَى خاصُّ لِلَبِنَاتٍ فَقَطُّ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  حياة عمر بن الخطاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hana Hinata
جديدهـ
جديدهـ
avatar

أوسمَتــي ,, :

أحب لونَ ,, أحب لونَ ,, :
مـزآجِي .. مـزآجِي .. :
عدد المساهمات : 18
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/08/2013

مُساهمةموضوع: حياة عمر بن الخطاب   الإثنين سبتمبر 02, 2013 4:52 pm

* خلافتــــــه رضي الله عنـــــه:
ولي الخلافة بعهد من أبي بكر رضي الله عنه في جمادى الآخرة سنة ثلاث عشر،حيث استخلف عمر يوم توفي أبو بكر وهو يوم الثلاثاء لثمان بقين من جمادى الآخر فقام بالأمر أتم قيام وكثرة الفتوح في أيامه ،وفيها جمع الناس على صلاة التراويح ،وفيها فتح بيت المقدس وخطب بالجابية خطبته المشهورة .
1- وفي ربيع الأول كتب التــــاريخ من الهجرة بمشورة علىّ ،وفي سنة سبع عشرة زاد عمر في المسجد النبوي ،وفيها كان القحط بالحجاز فلقب عام الرماد واستقى عمر للناس بالعبــــــــــاس
2- حيث أخرج ابن سعد عن نيا ر الأسلمي أن عمر لما خرج يستسقى وعليه برد الرسول صلى الله عليه وسلم ..واخذ عمر بيد العباس ثم رفعها وقال:اللّهم أنا نتوسل إليك بعم نبيك أن تذهب عنا المحل (القحط والجدب) وأن تسقينا الغيث ،فلم يبرحوا حتّى سقوا، فأطبقت السمــــــــــــاء أيــــــــاما.
* فضـــــائل عمر ومــآثره الجليلـــــــــة:

إن فضائل سيدنا عمر رضي الله عنه اجلّ من أن تحصى، وإذا حاولنا أن نقتبس غيضا من فيض فهو أول من سمي أمير المؤمنين ، وأول من كتب التـــــاريخ من الهجرة ،وأول من اتخذ بيت المال ، وأول من سنّ قيام شهر رمضان ،وأول من عسّ الليل (كان يتفقد أحوال الناس )، وأول من جمع لناس في صلاة الجنائز على أربع تكبيرات، وأول من اتخذ الديوان ،وأول من فتح الفتوح وفتح السواد ،وأول من حمل الطعام من مصر إلى بحر آيلة إلى المدينة وأول من احتبس صدقة في الإسلام (أي وقف يتصدق بغلته )، و أول من أعال الفرائـــــض.
و أول من أخذ زكاة الخيل، وأول من قال :أطال الله بقاءك ،قاله لعليّ، و أول من قال: أيدك الله، قاله لعلي، هذا آخر ما قاله العسكــــــــــــــــــــري .
وقال النووي في تهذيبه: هو أول من اتخذ الدّرّة، وكذا ذكره ابن سعد في الطبقات قال: لقد قيل لدرة عمر أهيب من سيفكم، قال: وهو أول من استقضى القضاء في الأمصار: الكوفة والبصرة ،والجزيرة والشام، ومصر، والموصل، وأخرج ابن عساكر عن إسماعيل بن
زياد قال :مرّ علي بن ابي طالب على المساجد في رمضان وفيها القناديل فقال: نوّر الله على عمر في قبره كما نوّر علينا في مساجدنا ، قال ابن سعد :اتخذ عمر دار الدقيق فجعل فيها الدقيق، والس ويق، والتمر، والزبيب وما يحتاج إليه: يعين به منقطع فيما بين مكة والمدينة بالطرق ما يصلح من ينقطع به .
وعن أبي مليكة: إن عمر مرّ بامرأة مجذومة وهي بالبيت فقال لها: يا أمة الله ( لو قعدت في بيتك لا تؤذين الناس ) قال: فقعدت فمرّ بها رجل بعد ذلك. فقال: إن الذي نهاك قد مات فاخرجي، فقالت: والله ما كنت لأطيعه حيا واعصيه ميتا.
وعن نافع عن ابن عمر قال: وجّه عمر جيشا ورأس عليهم رجلا يدعى سارية فبينما عمر يخطب جعل ينادي، يا سارية الجبل ثلاثا ... ثم قدم رسول الجيش، فسأله عمر فقال: يا أمير المؤمنين هزمنا نحن كذلك إذ سمعنا صوتا ينادي: يا سارية الجبل ثلاثا. فاسندنا ظهورنــــــا
إلى الجبل فهزمهم الله، قال: قيل لعمر: إنك كنت تصيح بذلك، وذلك الجبل الذي كان سارية
عنده بنهـــــــاوند من ارض العجـــــــم .
وعن القيس بن الحجاج عمن حدثه قال: لما فتحت مصر أتى أهلها عمرو بن العاص حين دخل يوم من أشهر العجم فقالوا: يا أيها الأمير إن لنيلنا هذا سنة لا يجري إلا بها, قال: وماذاك؟ قالوا: إذا كان إحدى عشرة ليلة تخلو من هذا الشهر عمدنا إلى جارية بكر من أبويها فأرضينا أبويها و جعلنا عليها من الثياب و الحلي أفضل ما يكون ثم ألقيناها في هذا النيل, فقال لهم عمرو: إن هذا لا يكون أبدا في الإسلام, و إن الإسلام يهدم ما كان قبله, فقاموا والنيل لا يجري قليلا و لا كثيرا حتى همّوا بالجلاء فلما رأى ذلك عمرو كتب إلى عمر بن الخطاب فكتب له إن قد أصبت بالذي قلت و إن الإسلام يهدم ما كان قبله وبعث بطاقة في داخل كتابه و كتب إلى عمرو: إني قد بعثت إليك بطاقة في داخل كتاب فالقها في النيل, فلما قدم كتاب عمر إلى عمرو بن العاص أخذ البطاقة ففتحها فإذا فيها :من عبد الله عمر بن الخطاب أمير المؤمنين إلى نيل مصر.أما بعد فإن كنت تجري من قبلك فلا تجر, وإن كان الله يجريك فاسأل الله الواحد القهار أن يجريك, فألقى البطاقة في النيل قبل الصليب بيوم, فأصبحوا ولقد أجراها الله تعالى ستة عشر ذراعا في ليلة واحدة, فقطع الله تلك السنة أهل مصر إلى اليوم.
قال أسلم: قال عمر: لقد خطر على قلبي شهوة السمك الطري، قال: فرحل يرفع راحلته.
(اسم غلام لعمر) وسار أربعا مقبلا وأربعا مدبرا واشترى مكتلا فجاء به وعمد إلى الراحلة فغسلها، فأتى عمر فقال: انطلق حتى أنظر إلى الراحلة، فنظر وقال: أنسيت أن تغسل هذا العرق الذي تحت أذنيها، عذبت بهيمة في شهوة عمر؟ ألا والله لا يذوق مكتلك.
وقال عكرمة بن خالد وغيره: إن حفصة وعبد الله وغيرهما كلموا عمر فقالوا: لو أكلت طعاما طيبا كان أقوى لك على الحق، قال ك أكلكم على هذا الرأي؟ قالوا: نعم. قال: قد علمت نصحكم، ولكني تركت صاحبي على جادة فان تركت جادتهما لم أدركهما في المنزل.
وكان أول كلام تكلم به عمر حين صعد المنبر أن قال: اللهم غني شديد فليّني، وغني ضعيف.
فقوّني، وإني بخيــــــــل فسخّنــــــــي .


* ومن مآثر سيدنا عمـــــــــر الجليـــــــــــــلة القضاء :

فأبو بكر لم يتخذ قاضيا في أيام خلافته نتيجة عدم اتساع رقعة الدولة الإسلامية وقتها، كان القضاء في يده فكان هو الأمير والقاضي والمنفذ.
أما عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقد كان له في مسائل الفتوح وتدبير أمور الخلافة التي تشعبت ونمت نموا عظيما في عهده ما يشغله عن التفرغ للقضاء فرأى أن يفرغ نفسه وبعض أمرائه لما هم بصدده فعين قضاة مختصين بفصل الخصومات بين الناس، فولي أبا الدرداء معه بالمدينة، وولي شريحا قضاء الكوفة، وولي أبا موسى الأشعري بالبصرة، وقيس بن أبي العاص السهمي قضاء مصر، وهو أول قاض بها في الإســــــــــــــــــــــلام.
أما بقية الأمصار والولايات فكان القضاء فيها إلى الأمير الذي عليها، وإنما كان عمر حريصا على تفريغ نفسه وبعض أولئك العمال والأمراء لمل قصده من تفريغ نفسه و ذلك البعض للقيام بأعباء السياسة العامة وأشغالها الكثيرة من ال***************************************** والفتوح وسد الثغور وحماية البلاد.
وقد كان شريح بن الحارث الكندي قاضي الكوفة من كبار التابعين، ظل قاضيا بها خمسة وسبعين سنة لم يتوقف عن قضائه فيها سوى ثلاث سنين في فتنة ابن الزبير، ولما ولي الحجاج استعفاه فأعفاه.
وعن اعرف من ولاهم عمر القضاء أبو موسى الأشعري ،وكان مع ذلك ذا بلاء في الحروب وقيادة للجند ، وله اثر جميل في فتوح فارس ، وقد كتب إليه عمر رضي الله عنه كتابه المشهور في القضـــــاء، بيّن فيه كثيرا من نظام القضاء وأصوله، يعتبر بمثلبة لائحة داخلية يعمل القضاء بمقتضــاهــــا


* سْيــــــــــــــــــــــــرة عُمــــــــــر فــــــــْي عمـــــــــالــه:

معلوم أن الخليفة في الأمة قائم بين الله وبين عباده في إقامة العدل وتأييد الحق وإقامة الدين و سياسة الدنيا به وإلزام كل إنسان حد ماله وما عليه دون بغي عليه أو استطالة منه على سواه، ولما كان القائم بالخلافة يستحيل عليه أن يباشر كل شيء من ذلك في البلدان المختلفة والأصقاع النائية في ملك مترامي الأطراف كان لابد من تفويض ذلك منه إلى عمال يقومون عنه بذلك الأمر في نواحيهم ويكون بينه وبين الرعية يطالعونه بأمورهم ويسوسونهم بسياسته، ولا يعزب عنا أن عمر كان حريصا على إتباع الكتاب الكريم فيما جاء به والاستنان بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل قول أو عمل يعلم انه قاله أو عمله سائرا بسيرته بين الناس سائرا لهم بسياسته ومتحربا لما أخذ به أبو بكر من ذلك، وقد كان حريصا كل الحرص على أن يأخذ عماله بسيرته ويؤدبهم بآدابه رعاية للرعية وتحقيقا لحسن ملكة الإسلام وسماحة الدين وعدله ويعتد نفسه شريكا للعامل في كل هفوة يهفوها قسيما له في كل جريمة يقترفها، إنما يأتي ذلك بما له من السلطان الذي يستمده منه، ويرى نفسه مسئولا أمام الله عن ذلـــــــك.
كان عمر شديد المراقبة لعماله كثير السؤال عن سيرتهم وأخبارهم، يقيم عليهم العيون يوافونه بأخبارهم ولا خبر سوء يبلغه عن أحدهم دون تحقيقه والتثبت من شأنه تثبتا لا يدع للشك مجالا ولا يغفل أن يرسل عليهم الأوامر تباعا : أن يعدلوا ولا يظلموا ولا يأخذوا بالضنة ولا يبغوا ولا يغدروا.
وخطب عمر: " يا أيها الناس، إني والله ما أرسل عمالي إليكم ليضربوا ابشاركم ولا ليأخذوا أموالكم، ولكني أرسلهم ليعلموكم دينكم وسنتكم ويقضوا بينكم بالحق ويحكموا بينكم بالعدل، فمن فٌعل به شيء سوى ذلك فليرفعه إلي فوالدي نفس عمر بيده لا قصّنه منه " فوثب عمرو بن العاص فقال: يا أمير المؤمنين أرأيت إن كان رجلا من أمراء المسلمين على رعيته فأدّب بعض رعيته إنك لتقصه منه؟ قال: أي والذي نفس المسلمين فتذلوهم، ولا تجمر وهم فتفتنوهم، ولا تمنعوهم حقوقهم فتكفروهم، ولا تنزلوهم الفياض فتضيعوهـــم. وكان إذا استعمل العمال خرج معهم يشيعهم فيقول: إني لم استعملكم على أمة محمد صلى الله عليه وعلى أشعارهم ولا أبشارهم ولا تجلدوا العرب فتذلوها عمر بيده إذن لا قصّنّه منه وكيف لأقصه وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقتص من نفسه؟ ألا لا تضربوا، ولا تجمروها فتفتنوهم، ولا تغفلوا عنها فتحرموها، جوّدوا القرآن وأقلوا الرواية عن محمد صلى الله عليه وسلم وأنا شريككم. وكان عمر يأمر عماله في كل سنة أن يوافوه في الموسم ومن كانت له شكوى أو مظلمة وافاه إلى موسم الحج ورفعها على العامل بحضرته، وهناك تردّ إلى المظلوم ظلامته، ويشكوه من خصمه فكان العمال يخافون الافتضاح في موقف الحج على رؤوس الأشهاد ويجدوهم ذلك الخوف إلى الابتعاد عن الظلــــم.
ولقد أحضر عمر كثيرا من عماله الذين لهم فضل عظيم في الفتوح وأثر كبير في نصرة الدين، فهذا سعد بن أبي وقاص من أخوال الرسول وهو فاتح القادسية والمدائن والعراق، ومدوًََ خ الفرس، وممصًر الكوفة.
أما انتخابه للأمراء وتحريه لأن يكونوا ذوي عفة وقناعة فكان على أتمه وقد تيسر له من هذه الطائفة ما لم يتيسر لغيره ، وكان كثير من عماله ينهجون منهجه ويترسمون خطواته ن فمن عماله سلمان الفارسي على المدائن كان يلبس الصوف ويركب الحمار ببردعة من غير إكـاف ويأكل خبز الشعير.





* خلـــــــــق عمــــر في رعيتــــه:

كانت رأفة عمر ورقته على عامة الناس في وزان ما كان عليه من الشدة على عماله، فكان شديد الاهتمام بأمر رعيته، دائم العناية بما يصلحهم، وكان يحس من ذلك بمسؤولية عظمى فكان يقول: لو أن جملا هلك ضياعا بشط الفرات لخشيت أن يسال الله عنه آل الخطاب ( يعني نفسه) وقد قال هشام الكلبي: رأيت عمر يحمل ديوان خزاعة حتى ينزل قد يدا فنأتيه بقد يد ، فلا يغيب عنه امرأة ولا بكر ولا ثيًب فيعطيهن في أيديهن، ثم يروح فينزل غسان فيفعل مثل ذلك أيضا حتى توفي، وقال حسن البصري: قال عمر: لئن عشت لا أسيرن في الرعية حولا، فإني أعلم أن للناس حوائج تقطع دوني فأما عيالهم فلا يرفعونها إلي، فأسير إلى الشام فأقيم بها شهرين، ثم عدّد الأمصار الكبرى يقيم في كل منها شهرين ( وقد حالت المنية دون هذه السياحة ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ĺŏṿế Ăḿầήį
نائبةة المديرهـ
نائبةة المديرهـ
avatar

أحب لونَ ,, أحب لونَ ,, :
مـزآجِي .. مـزآجِي .. :
عدد المساهمات : 474
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 01/01/2013
العمر : 19
الموقع : http://mmlktbanat.banouta.net

مُساهمةموضوع: رد: حياة عمر بن الخطاب   الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 4:57 pm

666 





كم انا حزينة في هذا الوقت احس ان الحياة انقلبت علي من كل النواحي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى العمر
جديدهـ
جديدهـ
avatar

أوسمَتــي ,, :

أحب لونَ ,, أحب لونَ ,, :
مـزآجِي .. مـزآجِي .. :
عدد المساهمات : 150
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/10/2013
الموقع : http://hajdr016.forumotion.com/forum

مُساهمةموضوع: رد: حياة عمر بن الخطاب   السبت أكتوبر 19, 2013 10:21 am

شكرا على موضوع جد في انقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حياة عمر بن الخطاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُنْتَدَى مَمْلَكَةُ الْبناتِ الاصلي :: إسلامنا :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: